مقالات

تمكين اللغة الرسمية واللغات الوطنية في إطار النهضة الجمهورية الحلقة الاولي / احمد حبيب صو

ثلاثاء, 12/06/2022 - 13:56

لاسبيل للتواصل الا باللغة التي هي وعاء الافكار ووسيلة نقلها ولذا ،فان التمكين للغة الرسمية و هي اللغة العربية في الدستور و ترقية لغاتنا الوطنية  البولارية والسوننكية والولفية التى نص عليها الدستور واستخدامها فى المجال العمومي خصوصا فى الاعلام والتعليم هما انجح السبل لترقيتها  ولكن ذلك يستدعي مشاركة جميع القوى الحية والمؤسسات فى العمل على بلوغها و مساهمة البرلمانيين في ىتلك الجهود تعد امرا مهما بل ضروريا بالنظر لكونهم من يسنون القوانين ويسهرون على ت

شكرا فخامة الرئيس.. محمد الأمين الفاظل

اثنين, 12/05/2022 - 12:51

حظيتُ بمناسبة الاحتفالات المخلدة للذكرى الثانية والستين لعيد الاستقلال الوطني بتوشيح من فخامة رئيس الجمهورية بوسام فارس من نظام الاستحقاق الوطني، ويُعدُّ هذا التوشيح بالنسبة لي ليس مجرد توشيح شخصي، وإنما هو توشيح لحملة معا للحد من حوادث السير ولكل نشطائها على ما بذلوا من جهد توعوي مشهود في مجال السلامة الطرقية خلال السنوات الست الماضية.

وقفة مع فقرة من خطاب الرئيس (1)

أربعاء, 11/30/2022 - 12:17

استوقفتني عدة فقرات من خطاب فخامة رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى الثانية والستين لعيد الاستقلال الوطني، وسأتوقف في هذه السلسة مع بعض فقرات هذا الخطاب الذي تضمن حصيلة لما تحقق خلال السنوات الثلاث الماضية، ولما سيتحقق في وقت قريب.

وستكون البداية مع الفقرة قبل الأخيرة من الخطاب، والتي تم تخصيصها للإعلان عن زيادة في الرواتب ابتداءً من فاتح يناير 2023، وسنتوقف في هذه الفقرة عند النقاط التالية:

مخاوف تراجع استخدام اللغة الفرنسية داخل الفضاء المغاربي الكبير

أربعاء, 11/30/2022 - 08:46

أثار الرئيس الفرنسي ماكرون علي هامش قمة المنظمة الدولية للفرنكفونية المنعقدة مؤخرا في تونس تحت شعار : التواصل في إطار التنوع و التكنولوجيا الرقمية كرافد للتنمية و التضامن في الفضاء الفرنكفوني -

مسألة التراجع الملحوظ للغة الفرنسية لصالح اللغة الأم و اللغة الانجليزية في بلدان المغرب العربي خلال العقود الأخيرة مما جعلها في المرتبة الخامسة من بين اللغات الأكثر إنتشارا و إستخداما علي شبكة الأنترنت عالميا .

حزب الانصاف .. بين حتمية الاصلاحات السياسية وإكراهات الإستحقاقات الانتخابية

ثلاثاء, 11/29/2022 - 22:24

 لقد شكلت الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية التي عاشتها موريتانيا فى العشرية الماضية محطة غير مسبوقة فى تاريخها المعاصر تميزت بحدة الاستقطاب وشيوع الفساد وظهور الجريمة المنظمة على اوسع نطاق مما هيأ الأرضية لبروز الخطاب الضيق والمنذر بتفكك الاواصر الاجتماعية وطمس الملامح العامة لسلوك المجتمع وقيمه النبيلة القائمة على الود والتكافل والإخاء وقد حدث كل ذلك فى ظل تراجع واضح لدور المنظومة السياسية فى الأغلبية وفى المعارضة إلى درجة يمكن وص

غيابٌ هنا من أجل حضور هناك!

سبت, 11/26/2022 - 17:41

يسألني بعض القراء عن أسباب التراجع الملحوظ منذ فترة في كتابة ونشر المقالات، وللإجابة على هذا السؤال،لا بد أولا من استعراض أشكال أو أنماط الكتابة في الشأن العام، فالكتابة في الشأن العام يمكن أن نقسمها إلى ثلاثة مستويات، أو إلى ثلاث درجات، بين الدرجة والدرجة مسافة كبيرة.

هيئة حقوقية في موريتانيا تحارب آثار الرق عبر التعليم/ أموه أحمدناه

سبت, 11/26/2022 - 12:55

"كان فضل هيئة الساحل علي كبيرا،فقد كانوا وراء ما أنا عليه الآن،بعد أن كدت أفقد الأمل في التعليم ناهيك عن التوظيف" ، بهذه الكلمات يستهل بله عبد القادر الذي فقد والده قبل مدة وينحدر من أسرة ضعيفة ماديا حديثه عن مساره الذي لم يكن سهلا،وهو الذي استطاع الحصول على شهادة الياكلوريا ثم لاحقا أصبح معلما يُنسب للوظيفة العمومية ويشرف على تكوين الأجبال.

 

الزواج في موريتانيا مرهون بتكافئ النسب

جمعة, 11/25/2022 - 16:52

(الإعلام نت):
 

"منعوني من الزواج به لأنه ليس من قبيلتنا"
بصوت مثقل بالانكسار، هكذا أرجعت فرحة سبب عدم زواجها من الرجل الذي كانت تريده أن يكون شريك حياتها.

فرحة التي تتبنى أفكار تقدمية منذ دراستها في داكار، تعرفت على زميل لها موريتاني الجنسية في كلية الطب السنغالية " آنتا ديوب"، ومع مرور الوقت، قرر الطرفان أن يتوجا علاقتهما بالزواج، مباشرة بعد تخرجهما..

النساء في الريف وعوائق إكمال التعليم

ثلاثاء, 11/22/2022 - 13:33

(الإعلام نت): 

"كنت متفوقة في جميع مراحل التعليم، وحين اجتزت عتبة الباكالوريا، قررت عائلتي بقائي في المنزل حتى أتزوج".
هكذا أوضحت هند بنت علي "اسم مستعار" سبب عدم التحاقها بالجامعة رغم ناجحها متفوقة في مسابقة "الباكالوريا."

الصفحات