الميثاق يعلن  انطلاق حملته التعبوية والتحسيسية والإعلامية من أجل مجتمع منسجم ،قابل للتطور ،تعمه العدالة والتناغم والمساواة  (بيان )

أربعاء, 04/13/2016 - 15:15

رغم مرور ثلاث سنوات على الإعلان الرسمي للميثاق الذي شخص معاناة لحراطين القابعين في آدوابه والكبات والكزرات في المدن والأرياف ،بات واضحا للعيان عدم اكتراث السلطات العمومية والقائمين على الشأن العام بآهات الفقراء وأنات البؤساء وتفكك النسيج الاجتماعي بفعل الظلم وتنامي الفوارق الاجتماعية التي ستؤدي حتما إلى تدمير ما تبقى من قواعد الأخوة في مجتمع يكاد ينزلق نحو المجهول.

و بعد دورتين ناجحتين لتخليد الذكرى السنوية لإعلانه ،قرر الميثاق من أجل الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية للحراطين ضمن موريتانيا الموحدة ،العادلة والمتصالحة مع نفسها ،إحياء الذكرى الثالثة لإعلانه بتظاهرات شعبية وثقافية متنوعة على مستوى مدينة نواكشوط وفي باقي المدن التي يعبر سكانها عن رغبتهم في المشاركة بتخليد هذا  الحدث التاريخي.

على مستوى نواكشوط ،سيتم التخليد بتنظيم مسيرة راجلة مساء الجمعة 29 إبريل 2016 اعتبارا من الساعة الثالثة ظهرا ،انطلاقا من دار الشباب الجديدة وانتهاء بساحة جامع ابن عباس ،حيث سيعقد مهرجان خطابي وتظاهرات فولكلورية.               ويعود للمناضلين في المدن الداخلية ،الحرية في اختيار مكان وطبيعة النشاطات المخلدة لهذه الذكرى على أن تكون في يوم 29 ابريل 2016 وبالتنسيق التام و المسبق مع اللجنة المنظمة لفعاليات التخليد.

ومن أجل ضمان المزيد من النجاح لهذا الحدث الهام لمستقبل بلدنا ،ستعقد سلسلة نشاطات متنوعة ،ثقافية وتعبوية وتحسيسية عبر تنظيم مؤتمرات وندوات ونقاشات عامة وتجمعات في المقاطعات والأحياء الشعبية حول رسالة و روح  الميثاق والآفاق التي يرسمها لمجتمع منسجم ،قابل للتطور ،تعمه العدالة والتناغم والمساواة.

ولتحقيق هذا الغرض ،يعلن الميثاق ،من الآن فصاعدا ،انطلاق حملته التعبوية والتحسيسية والإعلامية على امتداد التراب الوطني ،ويدعو مناضليه ومناصريه إلى الاستفادة من كافة الوسائل والوسائط الاعلامية والدعائية الممكنة لشرح رؤية الميثاق وتقريبها إلى الرأي العام الوطني و بالأخص الطبقات المسحوقة.

كما يتوجه الميثاق بنداء إلى كافة الموريتانيين الغيورين على مستقبل وطنهم من أجل المشاركة بكثافة في هذه التظاهرة التي تهدف إلى تأكيد عبثية المضي قدما في السياسات الظالمة بتجاهلها و قضها الطرف عن الممارسات الاستعبادية وإمعانها في التهميش والإقصاء الممنهجين ضد لحراطين ،إحدى المكونات الرئيسية للشعب الموريتاني التي تأبى إلا أن تجسد في الواقع المعاش ،قول الشاعر :  "بلادي وإن جارت علي عزيزة .... وأهلي و إن ضنوا علي كرام ".

 

نواكشوط بتاريخ 13 ابريل 2016.

اللجنة المنظمة للذكرى الثالثة لإعلان الميثاق

 من اجل الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية للحراطين ضمن موريتانيا الموحدة، العادلة والمتصالحة مع نفسها.

 

​​​​​​​