تضليل… محمد إسحاق الكنتي

ثلاثاء, 03/01/2022 - 22:49

 راج في هذا الفضاء منذ يومين خبر لا يعرف له مصدر، مفاده أن دولة شقيقة تكفلت بنقل مواطنينا العالقين في أكرانيا. بدل التدقيق في صدقية الخبر سارعت صفحات معلومة الارتباط السياسي إلى شن هجوم على الوطن، ووصفه بأبشع الأوصاف!!! وليس ذلك مستغربا على من لا يميزون بين الدولة التي ننتمي إليها جميعا ومن واجبنا المحافظة على سمعتها، وبين نظام سياسي يحق لنا معارضته في حدود ما لا يضر بالمصالح الوطنية العليا، وأهمها سمعة الوطن، وهيبة الدولة…
 لقد ظهر زيف الخبر، لكن الضرر حصل، وذلك هو الهدف من إشاعته. تكفلت الحكومة الموريتانية بنقل كافة مواطنينا الراغبين في العودة إلى الوطن؛ حجزت التذاكر اليوم وتم صرف إعانات مالية للجميع. ولم تطلب الدولة من شقيق ولا من صديق التكفل بمواطنينا خلافا لما روج المغرضون…
حسرتي على من يسيء إلى وطنه من أجل مناكفات سياسية.. فرق شاسع بين أن تسكن بلدا، وأن يسكنك وطن.. بين أن تنتمي لأمة، وأن تقسم الولاء لتنظيم…

محمد إسحاق الكنتي 

​​​​​​​