المتهم رقم7 ... و الخيارات المفتوحة ..

أحد, 12/26/2021 - 13:29

بعد مجموعة اجتماعات متتالية و دعوات يطبعها التكتم ، قرر المتهم رقم7 استغلال عملية التحسيس لمهرجان الحزب الحاكم كعنوان ، ليقوم بإنفاق الكثير من الأموال و استغلال العديد من الشباب، و بعض الحلفاء المرتبطين به و بملفه ، و القيام بتنظيم لقاء في قصر المؤتمرات ، حضره كل أصحاب الملفات المحفوظة ، و كل أصحاب التسويات مع الشرطة القضائية ، و كل من استفاد من بحبوحته أيام تمكنه ، في سابقة تشي بتحد سافر للسلطة، و استعراض غير مسبوق للمال السياسي لفرض واقع جديد يخرجه من دائرة الاتهام ..
الخطوة وصفها المرقبون أنها حركة غير موفقة و غريبة ، و أنها محاولة فجة للتأثير على العدالة ، و إظهار أنه ما زال ذا شعبية و يستطيع الحشد و يحتفظ بمن يثقون به .
كل المجتمعين في المهرجان هم نتاج مرحلة من الفساد كان فيها المتهم رقم 7 الآمر الناهي ، فلا راد لقوله و لا مناهض لفعله ، استحوذ على رئيس همه التحصيل ، و عرف كيف يحصل له ، و كيف يبتز له رجال الأعمال و المؤسسات و منفذي الصفقات ، و يتاجر معه في الصفقات الدولية  و بيع المواقف و اللاجئين و مقدرات البلد . هذا التمكن الفعلي  جعله يدوس على رقاب الموريتانيين و يجاهر  باحتقار المعارضة و المعارضين و السخرية منهم  ، و يتولى الدفاع عن النظام بطريقة فجة و مكشوفة لا زال أرشيفها يتناقله الناس .
فترة التحكم المطلق للمتهم رقم 7 كان من نتاجه ما عرف بتيار "متحدون" ، و هم متحدون على الكعة التي قسمها أيام الانتخابات من المواقع السياسية و الانتخابية ، و التعيينات التي يفرضها على كل الوزراء و المسؤولين ، و سيل الاكرامات بالقطع الأرضية و المبالغ النقدية و الصفقات و المقاولات و الشركات الوهمية و مكاتب الدراسات ، و الترقيات و التوظيف و التحويلات ، و لا يخفى ذلك كله في التحول الذي أنتج طبقة سياسية في مقاطعة مقطع لحجار تسبح بحمده و تقدس له ، رقم المستويات المتواضعة و عدم القدرة على الحضور ، و لا تخفي النكات التي أصبحت تطلق على أبناء مقاطعة مقطعةلحجار  المستوى العلمي لمعينيه و مسؤوليه الحزبيين و متنخبيه ، و لا يخفي الزحام و التكدس و السباق نحو الكاميرات و صفوف السلام و التوديع ، و التسابق للكراسي و المنصات ضحالة المستوى الثقافي لسياسييه الجدد .
المغفلون من أنصار المتهم رقم 7 تحركوا بناء على ما يزودهم به من معلومات عن قرب إخراجه من الملف ، و حاجة السلطة له في مباشرة بعض الملفات الكبيرة ، و هم يرون الحزب يحتفظ له بالحضور في مكتبه التنفيذي ..
الوفد الحزبي الذي حضر التظاهرة من قيادة الحزب يبرهن على حاجة الحزب إلى الخروج من نمطية الماضي و التخلص من رواسبه ، و الانطلاق بروح تواكب طموحات الجهاز التنفيذي، و يبتعد عن الصراعات و اللوبيات التي أصبحت على المكشوف ...
الرسالة التي أنتجتها عقول أنصار ولد أجاي ، و صحافته الصفراء ، أن الحشد ، الذي يتناسب طرادا مع حجم الفساد و المستفيدين منه ، سيجعل السلطة تقتنع أن الرجل قوي و لا زال مؤثرا و لا ينتبغي الاستغناء عنه و تجب تبرئته ، و نسيت تلك العقول أن ولد عبد العزيز كان أقوى ناصرا و أكثر عددا ، لكنه اليوم قد تخلى عنه كل أولئك الطامعون .
لا يخفى على أبناء المقاطعة أن هناك سياسيون كبارا بلغوا درجة اللاعودة ، نظرا لأن ملفات ولد أجاي قد تطالهم ، مما يجعلهم يمعنون في التمسك به ، و لا يخفى كذلك أن المال السياسي لما ينقص تدفقه في الحلف ، خاصة في هذه الظروف الحرجة ، و ما يحتاج الوضع الحالي من البهرجة و التمظهر ، لكنهم يعلمون أنها مجرد رقصة من رقصات اللحظات الأخيرة ..
 لا أحد في موريتانيا يتصور أن المتهم رقم 7 يمكن أن يخرج من الملف و قد كان اليد التي يبطش بها النظام و السلطة المسلطة لجمع المال  و اللسان المدافع عن سقطاته ، حتى و إن باع كل أصدقائه ،  و لن يتأثر القضاء، الذي أريد له أن يكون مستقلا ، من شنشنة عرفناها من أخزم في أيام عزه ، فكيف بأيام خوفه..

 

 

إسلمو أحمد سالم

​​​​​​​