لقاء حصري لموقع الإعلام نت مع "الدكتور الشيخ واكي" الطبيب العام في "المركز الوطني لنقل الدم" (مقابلة)

أربعاء, 10/20/2021 - 22:23

أهلا وسهلا بكم متابعي موقع الإعلام نت_في هذا الحوار المختصر والحصري لوكالة الإعلام الإخبارية (الإعلام نت) والذي يأتي على خلفية شكاية لدى  بعض الأطباء الموريتانين  من نقص حاد  في توفر الدم داخل المستشفيات الوطنية وهو مانتج عن  إيقاف إجراء بعض  العمليات الجراحية  في بعض هذه  المستشفيات  وهو  ما أثار ضجة إعلامية  كبيرة  خصوصا على مواقع التواصل الإجتماعي   خلال الأسابيع الماضية 
  نستضيف لكم في هذا الحوار  "الدكتور الشيخ واكي"  الطبيب العام با "لمستشفى الوطني لنقل الدم" 
 أهلا وسهلا  بكم ومرحبا دكتور   في هذ اللقاء الحصري -لمو قع الإعلام نت_  بداية شكرا لكم على قبول هذه  الاستضافة رغم مشاغلكم الجمة  ولإنارة الرأي العام حول هذا الموضوع 

1_السؤال : دكتور   هلا حدثتومننا  عن الأهداف التي أنشئ من أجلها هذا المركز ؟

_الجواب :  
بسم الله الرحمن الرحيم
 اللهم صل وسلم وبارك  على سيدنا   محمد وعلى آله وصحبه عليهم أفضل الصلوات وأتم التسليم 
 أولا أشكركم على  هذه اللفتة الكريمة  وأتمنى لكم التوفيق دائما
  بالنسبة لسؤالكم  أهداف هذا المركز  فإنه يهدف  إلى استقبال  المتبرعين بالدم وتخزين الدم ووضعه   في ظروف جيدة 
نحن الآن فعلا  بحاجة لمتبرعين أكثر لكي  نطمئن على الحالات االمستعجلة  داخل المستشفيات  الوطنية 
ولكي نحصل على هذه النتائج لابد أن تتوفر لدينا مختلف فصائل الدم خاصة تلك الفصائل النادرة من أمثال o±   والتي عادة يكون الإحتياج لها أكثر .

_س2: كيف تتم عملية تخزين الدم ؟

جواب: 
كما تعلمون فإن عملية تخزين الدم هي عملية   صعبة ومعقدة بحيث لا يمكن أن يستخدم الدم  بعد تخزينه لمدة 30 يوما كحد أقصى في ظروف خاصة وتحت رعية منقطعة النظير بأي حال   من الأحوال 
 وكذالك هو حال نتائح اللوائح هي الأخرى  لا يمكن أبدا أن  تستخدم بعد 35 يوما وهذا أيضا  من الأسباب في عدم توفره بالحجم المطلوب .

س3 : دكتور  واكي   هل هذا لمركز ( "المركز الوطني للتبرع بالدم ) لديه  القدرة  الكافية  لتوفير  حاجيات المستشفيات الوطنية من الدم بالكمية الكافية ؟ 

جواب3 : 

في الوقت الحالي للأسف  فإن الجواب قد يكون  لا  لأن كميات المتبرعين قليلة جدا بنسبة لا تتجاوز  30% 
 فعلى سبيل المثال فإنه  من  كل 100 شخص يكون  25  فقط هم القادرون على التبرع نتيجة لعدم قدرة الباقين على التبرع 
 لذا فإنه  من الصعب  جدا أن يكون توفير الدم بالمستوى المطلوب لأن كميات المتبرعين غير كافية بالشكل المطلوب ، في  كثير من  الأحيان يأتي  إلى هنا  الأقرباء مع ذويهم  للتبرع لهم  فقط   مما يعني أنه ليس هناك أي مبادارة شخصية للتبرع  بالدم  عن قناعة  وهذا بحد ذاته مشكلة ، فعادتا ما يكون الطلب غير متوازي لأن الكمية المطلوبة أكثر من المتوفرة ، 
نحن حاليا لدينا غير كافية وذاك مانتجت عنه بعض المشاكل في توفر الدم خلال الفترة الأخيرة.

س4:  ماهي أبرز إيجابيات ثقافة التبرع بالدم ؟ 

جواب 4 :
ثقافة التبرع بالدم هي ثقافة صحية حضارية ذات نتيجة إجابية على الفرد والمجتمع  قبل أن تكون خدمة  إنسانية  ولها إيجابياتها الدينية  كما أنها واجب وطني  فمثلا أن يساهم المرء في إنقاذ حياة  إنسان كان في مرحلة خطيرة  هذا بحد ذاته أبرز  إيجابيات التبرع بالدم  
طبعا لا يمكن التبرع بالدم  إلا لمن بلغ عمره 18 سنة  ودون سن ال 40  وله  الكثير  من الفوائد الصحية فبعد كل ثلاثة أشهر يجب على الإنسان الطبيعي أن يتبرع فهذا يعيد مجرى كريات الدم بشكل صحيح وطبيعي ويعيد للإنسان نشاطه الصحي الطبيعي ،
 ومن هنا ومن هذا المنبر ومن  خلالكم فإنني أستغل الفرصة لدعوة جميع االمواطنين وأصحاب الرأي  وهيئات المجتمع المدني إلى الإقبال بشدة على ثقافة التبرع بالدم حتى لا نكون أمام مواجهة معضلة  صعبة  أو مشكلة قد تكون صعبة المواجهة .

الختام : 
  شكرا لكم " د. الشيخ واكي" على هذا اللقاء المميز وهذا الحوار الشيق  حول المركز الوطني للتبرع بالدم   وعلى وقتكم الثمين الذي خصصتم لنا   ونتمنى التوفيق دائما وجزاكم الله خيرا ،
الشكر لكم أنتم أيضا متابعي موقع الإعلام نت _ على كرم المتابعة والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

​​​​​​​