الرئيس غزواني يتيح الفرصة لسلفيي البلاد في الداخل و الخارج للعودة الي الحياة العادية

اثنين, 10/04/2021 - 12:19

أجرى الرئيس  محمد ولد الشيخ الغزواني مقابلة مع صحيفة “لوبينيون” الفرنسية، وذلك بعد لقائه القائد الجديد لقوة “برخان”، الجنرال ميشون.

حيث قدم طريقة معاملة نظامه في محاربة التطرف مبينا الفرصة السانحة التي تعطيها السلطات للجهاديين و سلفيي البلاد في الداخل و الخارج للعودة الي الحياة العادية و الاندماج في المجتمع

وفي ما يلي تصريحه في هذا الشأن: 

" الحوار بين الأديان هو أحد جوانب الحرب ضد الإرهاب. لقد عملنا منذ عدة سنوات على نزع التطرف عن الأشخاص الذين ضلوا في المعارك الدينية الباطلة. على وجه الخصوص، جلبنا العلماء لنجعل الإرهابيين في السجن يفهمون أن الطريق الذي سلكوه لم يكن طريق الإسلام الحقيقي. الكثير منهم تابوا الآن وتمكنوا من استئناف حياتهم الطبيعية. نحن نركز بشكل خاص على الوقاية لمنع الشباب من الانجراف إلى مغامرات الجماعات الإرهابية. يبدأ هذا العمل في سن مبكرة في المدرسة الحديثة وفي المحاظر، من خلال إشراف وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي.

كما يجب ألا نتخذ قرارًا نهائيًا بشأن بعض الذين دفعوا بالفعل جزءًا من ديونهم للمجتمع، واعترفوا بأخطائهم، وهم على الطريق الصحيح. يجب أن نعطيهم فرصتهم. هدفنا ليس ملء السجون، لدينا بالفعل عدد كاف من النزلاء خاصة في حالات الانحراف

​​​​​​​