مقالات

المعارضة ... والضحك على الذقون ! / سيداحمد ولد امصيدف

أربعاء, 03/13/2019 - 10:01

ما كل من درج اسمه في قائمة تكتل معارض بمعارض! ما كل من استلم ترخيص حزب سياسي و استدعى من لغة الرفض القديمة - قدم الطبقة السياسية في بلادنا -خطابا لذات الحزب السياسي بمعارض! ما كل من جاب الشوارع متظاهرا بالتظاهر ضد نظام سياسي معين- ولو أعجبك- بمعارض! ما كل من زخرف الكلام، و جامل الأنام مستغلا جهل الجاهل و قلة ذات يد الفقير البائس لتمرير مزيف كلامه - و لو حرص بعضنا - بمعارض!

إكس ولد إكس إكركْ يكتب : "قرد جديد "

سبت, 03/02/2019 - 09:22

 يدعى "الناجي" وهو أهلك الهالكين، واليوم يرينا المدعو "يحي" لا أحياه الله بعد أن قتلته الشريعة، وجهه القميء وهو يقيئ إلحادا.

باباه سيدي عبد الله يكتب الجاسوس والضابط الصغير

خميس, 02/14/2019 - 15:13

عجيب أمر الكنتي فى هيامه العزيزي: يقرأ بعض الكتاب ويتجاهل بعضه، يذم ممدوحه من حيث يريد أن يتملقه، ويحاول تغيير مجرى التاريخ الحي بإسقاطات لا تستقيم.
عزيز بالنسبة للكنتي مجرد "جاسوس وطني وضابط صغير" مثل فلادمير بوتين، و الكنتي بهذا يعتبر التجسس المنهيَ عنه فى الذكر الحكيم محمدة وخصلة تليق بقائده الذي يتمسك ويتبخر به، ويوم تدول دولته سيتبخر عنه، عملا بمشهور المذهب السّرْتي.

حتى لا نخسر السودان أيضا

أحد, 02/03/2019 - 12:00

لأن السودان هو الخزان الغذائي للوطن العربي، وخاصرة مصر قلب الوطن العربي، ولأنه رفض الخضوع للغرب الصهيوني على مدى أزيد من ثلاثة عقود متصلة، فإنه ظل هدفا للسياسات العدوانية الأمريكية الصهيونية، حيث نجح استهداف السودان في انشقاق جنوب السودان ليصبح دولة (مستقلة) وبقيت أزمة دارفور مشتعلة بهدف تحقيق المزيد من تقسيم السودان وتغييبه عن المشهد والفعل العربيين وتحييده عن القضية المركزية للأمة ومختلف قضايا الوطن العربي الجوهرية فضلا عن نهب ثرواته الهائلة.

سبع ملاحظات رئيسية لإنارة الرأي العام حول صفحة(الوجه الآخر لغزواني)

أربعاء, 01/16/2019 - 13:15

يكشف الاستقراء العام لتوقيت ومضامين (حجم الافتراءات والتلفيقات) المسوقة من قبل صفحة (غزوني الوجه الأخر)، عن وقوف جهات مشبوهة خلفها كما يفيد مجموعة من الدلالات والأبعاد نريد إنارة الرأي العام الوطني عامة والنخبة على وجه الخصوص بشأنها من خلال إيراد الملاحظات التالية:

التعليم من مـهاتــيــر محمد إلى محمد ولد عبد العزيز / د. محمد عالي البربوشي

أحد, 01/13/2019 - 12:34

طالعتنا في الأيام الأخيرة ـ منذ خطاب الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في المسيرة الوطنية التي قادها بنفسه والتي ركز فيها على عبارة التعليم وكررها مراراً ــ طالعتنا منذ ذلك الوقت الكثير من الخَــرَجات الإعلامية لبعض المسؤولين والناشطين السياسيين ممن يدعون إلى أن التعليم هو الحل الأمثل لمشكل هذا البلد...!

حول المسيرة الوطنية ضد خطاب الكراهية/ عثمان جدو

جمعة, 01/11/2019 - 15:04

انطلقت صبيحة الأربعاء 09/01/2019 المسيرة الوطنية ضد خطاب الكراهية التي دعت إليها الحكومة الموريتانية وقادها رئيس الجمهورية.

فشل رسائل (وادي الذئاب)؟!

جمعة, 01/11/2019 - 14:41

العالم يتغير من حولنا، وخطاب  بعضنا  منحط و يتجاهل حجم التحديات والأخطار، ويجتر  إبراز مخاوف  هي  من صنع أدمغة الكسالى، الذين يراوحون بين  المحافظة على دور التحذير من  "الظل "، أو نشر خطابات  "التخوين"للجنود و للأخلاء.
نحن في موريتانيا  نواجه  واقعا مريرا ،من  تجلياته  توطين (معارضة مريضة )عاجزة عن المأسسة،  ومختطفة من قبل 
دعاة الكراهية الشرائحية (حركة ايرا)،  والعرقية(حركة افلام)،  و

2019 وآفـاق جـديــدة بقلم: محمد لحبيب سيدي محمد معزوز

اثنين, 01/07/2019 - 12:13

بسم الله الرحمن الرحيم

2019 وآفـاق جـديــدة

بقلم: محمد لحبيب سيدي محمد معزوز*

يعيش الاتحاد المغاربي حالة من التفاؤل والترقب بعد توارد الأنباء التي تشير إلى توجه جديد لإحياء الاتحاد الذي كاد الناس نيسان وجوده، وعلى الصعيد المحلي في موريتانيا فنحن على موعد مع استحقاق سياسي قد يكون له ما بعده.

الصفحات